رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

كوليت الخورى..ستلمس أصابعي الشمس


ولدت في دمشق. تلقت تعليمها الأولي في(مدرسة راهبات البيزانسسون) وأتمت دراستها الثانوية في المعهد الفرنسي العربي في دمشق. بعدئذٍ درست الحقوق في الجامعة اليسوعية في بيروت ثم تابعت تحصيلها العالي في جامعة القديس يوسف ببيروت، ثم في جامعة دمشق، ونالت الاجازة في اللغة الفرنسية وآدابها.عضو جمعية القصة والرواية.


كوليت خوري كاتبة سورية كبيرة‏,‏ أقامت الدنيا ولم تقعدها حين فجرت براكين استعباد الأنثى العربية علي صفحات روايتها الأولي أيام معه والتي لاتزال تجد قارئا يبحث عنها كلما أعيد طباعتها‏,‏ وواصلت خوري في أعمالها المختلفة التغني بمعان الحرية من خلال‏:‏ رعشة‏,‏ ليلة واحدة‏,‏ أنا والمدى‏,‏ كيان‏,‏ دمشق بيتي الكبير‏,‏ ومرصيف‏,‏ ومعك علي هامش روايتي‏.‏ وقصة كوليت خوري مع الشاعر العربي الكبير نزار قباني تشبه رعشة اليد في لحظات الحب ولحظات الفراق‏,‏ فهي تختصر حال الأنثى العربية حين تحب وحين يتخلي عنها الجميع ليتركوها وحيدة في مواجهة الطوفان‏.‏ ومع ذلك ظلت خوري التي تنتمي إلي إحدى الأسر السورية العريقة مقيمة في دواوين نزار قباني لا تبرحها حتى الآن.


إضغط على الصورة لتحميل الكتاب

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::