رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

علاء الاسوانى....نيران صديقة


ترقب الكثيرون الخطوة التالية لعلاء الأسواني بعد ما لاقته روايته " عمارة يعقوبيان" من احتفال وتقدير . ما الذي سيقدمه علاء ؟ . رواية أخرى ؟ هل ستمضى مغترفة من نفس العالم الذهني والنفسي ؟ هل ستكتب بنفس الطريقة ؟ هل كانت عمارة يعقوبيان ضربة موفقة تجمعت فيها الموهبة والخبرة والأعصاب والوقت لمرة واحدة ؟ أم أن عالم علاء الأسواني أكبر من هذه الصفحة وأكثر ثراء وتنوعا ؟. خلافا لما ترقبه الجميع قدم لنا علاء الأسواني مجموعة قصصية وليس رواية بعنوان " نيران صديقة " عن دار ميريت ، ليؤكد أن ما يشغله هو الكتابة وليس النجاح أو مواصلة السير في الطريق الذي ينتظره في نهايته الكثيرون . الأكثر من ذلك أن المجموعة التي تتألف من عشر قصص ضمت قصة طويلة بعنوان " الذي اقترب ورأى " تقع في أكثر من مائة صفحة ، وكان بوسع الأسواني بسهولة أن ينشرها مستقلة تحت اسم رواية ، لكن الكاتب الحقيقي لم يستسلم لذلك الإغراء .


إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::