رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

جمال الدين الافغاني....القضاء و القدر


جمال الدين الأفغاني (1838 –1897) كاتب ومفكر وخطيب، قوي النبرة، حاد اللسان، ومعلم ومرشد وهاد ومصلح اجتماعي تحدى الموانع الرهيبة في سبيل رسالته الثورية السامية وتحقيق أهدافه الأصلاحية، الرامية الى التغيير الجذري الشامل في كل مرافق الحياة الاجتماعية الفاسدة في العالمين العربي والاسلامي. عبّرالأفغاني عن حس كبير وحاد بالعدالة الاجتماعية، وحارب بدون هوادة القوى الاقطاعية والرجعية في المجتمع ووقف الى جانب المستضعفين والمقهورين ومسلوبي الارادة.

أدرك الأفغاني حقائق ومعطيات عصره وزمانه ومستقبل شعبه وأمته، وقدّم تجربة فكرية وطليعية وريادية في مجال الفكر النهضوي التنويري، وبذل جهداً هائلاً من أجل تحويل الدين من سلاح في أيدي الطبقات الرجعية والاضطهادية الى سلاح في أيدي القوى الاجتماعية المظلومة والكادحة، وخلص الى الاستنتاج أن الحكمة دائماً وأبداً للعقل والعلم.


إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::