رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

أشرف صالح محمد سيد...الآثار الباقية عن البيروني


وسط دياجير الظلام الفكري والعقائدي الذي كان يسود العالم القديم بزغت الحضارة الإسلامية لمدة خمس قرون من عمر الزمن، زهت فيها هذه الحضارة، وكان المسلمون خلالها قوة لا يستهان بها، بينما كانت هناك شعوب أخرى تغرق في قيود العبودية والقهر والجهل. وقد ظهر تحت سماء هذه الحضارة علماء بل هم عباقرة الفكر الإسلامي الثقافي الذين أصبحوا نجوماً زاهرة وزاخرة في سماء الإنسانية.
ومن بين هؤلاء العلماء يقف العالم الجليل ‘البيروني’ – وهو من علماء القرن الحادي عشر- متميزاً، حيث فاق علماء عصره فقد كان طبيباً وفلكياً وفيلسوفاً ورياضياً وشاعراً وفيزيائيا وكيميائياً وجغرافياً ومؤرخاً. اشتهر في كثير من العلوم وكانت له فيها ابتكارات وبحوث مستفيضة.
والغرض من هذا الكتيب هو استبيان مهج هذا المؤرخ من خلال قراءتي لأحد أعماله وهو كتاب ‘الآثار الباقية عن القرون الخالية’ الذي يحتوي على تاريخ نظم الجماعات والطوائف المختلفة وعاداتهم وتقاليدهم، وهذا ليقف القارئ على دور الأستاذ أو الشيخ ‘البيروني’ في علم التاريخ.
وقد تناول المؤلف ذلك من خلال خمسة مباحث قصدت في الأول منها استعراض حياة هذا العالم وثقافته، وتصدى المبحث الثاني لمؤلفاته بوجه عام. أما المبحث الثالث فقد اختص بموضوعات كتاب ‘الآثار الباقية عن القرون الخالية’ مع عرض مختصر لها، وتعرض المبحث الرابع للمنهج العلمي عند البيروني ورؤيته للتاريخ. وقد أفردت المبحث الأخير لعرض بعض الأقوال الواردة عن البيروني على لسان مؤرخي العلم اعترافاً بأعماله ومكانته.
وربما يسأل سائل ما حاجتنا لهذا الكتيب الصغير في ظل وجود العديد من الدارسات التي تحدثت عن البيروني أو أتى ضمن بعضها، أقول إن الهدف هو تذكرتنا بعباقرة الأسلاف الذين دخلوا كهف النسيان يوماً بعد يوم فلماذا لا يكون هناك كتيب صغير في صورة إلكترونية تواكب العصر الذي نعيشه تُذكرنا بالعالم البيروني وتكن عوناً لمن أراد معرفة المزيد عن الرجل من خلال المصادر والمراجع المدرجة فيه.
وبعد؛ إن الهدف من تسليط الأضواء على عباقرة الماضي، هو أن نحيط بتراثنا العلمي والفكري فهذا في حد ذاته حق لنا كأمة قدمت إلى مسيرة الحضارة البشرية أعظم الإسهامات. وأن تساعدنا هذه المعرفة بتراثنا العلمي والفكري على اكتساب الثقة بالنفس اللازمة للعودة إلى استيعاب مقومات الحضارة مرة أخرى. تقديم بقلم المؤلف أشرف صالح محمد السيد



المؤلف: أشرف صالح محمد سيد

الكتاب: "الآثار الباقية عن البيروني 362- 440هـ / 973 – 1048م"

الناشر: دار النشر الإلكتروني "كتب عربية"

الطبعة: الإلكترونية الأولى (سلسة المؤرخ الصغير، 1)

السنة: 2007


إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::