رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

غادة السمّان... رحيل المرافئ القديمة



لا يمكن النظر إلى تجربة غادة السمّان في مرآة واحدة.تتعدد مراياها تبعاً لتعدد وجوهها الإبداعية: فهي الرحّالة الغجرية بين مدن العالم... وهي من هتك حجب «التابو» والمحرّمات الموروثة من العصور الظلامية، وأرست منهجاً تحررياً وطليعياً في الكتابة... وكذلك هي من فتح صندوق الأسرار لتفرج عمّا هو مسكوت عنه بأقصى حالات الجرأة والمكاشفة والعلنية، وتمشي حافيةً فوق حقول من الألغام. في مطلع الستينيات، كتبت غادة دستوراً خاصاً بحريّة النساء ونشرته في إحدى الصحف الدمشقية، فأثار عاصفة عاتية. تناولت الأوضاع الصعبة التي تعانيها المرأة في مجتمع محافظ لا يرغب في التغيير، ودعت النساء إلى عدم استعذاب القيد. تقول «فلنصلِّ من أجل الجارية التي تعشق أصفادها، لسنا ندري في أي كهف اعتادت أن تُجلد، لكننا نسمع نحيب استسلامها. رمينا لها بالحياة فبصقتها، صهرنا لها السلاسل، فعادت تجدلها لسيد ما، كي يقيّدها من جديد، لأنها تخاف أن تحيا، ولأنها أجبن من أن تتحمل مسؤولية الحياة».

إضغط على الصورة للتحميل

هناك تعليقان (2):

  1. أعشق هذا النوع من الروايات
    فهي تحمل في طياتها رسالة انسانية

    :

    فكرة جميله جداً في وضع روابط التحميل لكل كتاب ورواية
    المكان هُنا أشبه بمدرسة ثقافية إلكترونية .. !
    " ما شاء الله "
    رغم إني أشعر برضا و متعة عندما تكتظ مكتبتي بروايات وكتب ..
    لذا سأتخذ هذه المكتبة مرجع لكل كتاب أريد أن آخذ فكرة عامة قبل شراءه ..

    جزاكم الله خيراً
    وعذراً على الإطالة

    : )

    ردحذف
  2. "باحثة عن الهدوء والسكينة كزهرة اللوتس الراكده فوق بِركَةِ النهر"، نعتز بشهادتك وقد تابعنا مجهوداتك الطيبة في مدوّنتك ذات الاهتمام المشترك مع مكتبة خالدية.. نتمنى لك التوفيق والنجاح.

    ردحذف

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::