رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

كوليت خورى....كيان


نشأت كوليت خوري في بيت وطني عريق وتعلّمت بين جدرانه المزدحمة برفوف الكتب، أنّ الكلمة مقدسة، وأنّ الحرف هو حليفها الأوّل في التعبير عن ذاتها. الصبية العشرينية التي درست الأدب الفرنسي في الجامعة، واطّلعت على بلاغة اللغة العربية في القرآن، نشرت ديوانها الأول «عشرون عاماً» بالفرنسية. آنذاك نبّهها جدها فارس الخوري، أحد رجال الاستقلال، أنّ الكتابة ستوقعها في ورطة ومشكلات لا تحصى، وقال لها إنّ الإشاعات ستطاردها، وسيحاول الآخرون تحطيمها. لكنها كانت قد اتخذت قرارها: ستكون كاتبة! في مجلة خالها حبيب كحالة، صاحب «المضحك المبكي»، بدأت هواجسها وارتعاشاتها الأولى: «لا أحب الصراخ بحنجرتي، فصرخت بأصابعي وأصبحت كاتبة».

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::