رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

سيمون دى بوفوار....الصورة الجميلة


يقف ارث دي بوفوار الذي عاش بعدها ليشهد لها اليوم بأنها كانت مبدعة بامتياز وليست مجرد تابعة لافكار رفيقها جان بول سارتر وقد كان انجازها الاكبر انها كانت مفكرة انثى في عالم المفكرين الرجال وانها بدلا من ان تفكر ما تسميه ب¯ "وضعها كامرأة" حولت ذلك الوضع الى نافذة اطلت منها على عالم اللامساواة والاجحاف ليس فيما يتعلق بالقضايا النسوية فحسب انما بقضايا الشعوب والتحرر من الاستعمار والتمييز العرقي والثقافي. عاشت دي بوفوار هاجسا استحكم جل نشاطها الفكري، وهو هاجس الحرية وعلى الخصوص حرية المرأة ومن خلال ذلك حرية الكائن الإنساني عموما.ويبقى مؤلفها " الجنس الآخر" 1949 من أهم وأشهر مؤلفاتها داخل فرنسا وخارجها والذي كان المرجع والمُعبّر عمّا كتب عن المسألة النسوية لفترة معيّنة، عالجت فيه وشخّصت الأوضاع التاريخية والاجتماعية والنفسية والخضوع الثقافي للمرأة لمجمل هاته الطابوهات الصمّاء.

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::