رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

جمال الغيطاني....أوراق شاب عاش منذ ألف عام



يعتبر الغيطاني نفسه نتاج القاهرة ويرى أن هذه المدينة هي التي كونته ورسمت خطوط حياته. قرأ الغيطاني مبكرا كل ما وجده في المكتبات المحيطة بالأزهر وعن هذا يقول:" لم أكن أقرأ فقط بل أعايش. أول رواية اشتريتها بنقود العيد وقرأتها كانت رواية البؤساء لفيكتور هيغو، وبمجرد قراءتها فتحت لي بوابة النعيم المؤدية إلى عوالم شتى. بعد قراءتي رواية أحدب نوتردام مشيت محدودبا لأربعة أيام، ثم بحثت طويلا عن المدن الخيالية التي قرأت عنها في حكاية السندباد. بعدها قرأت مصادر تاريخ أوربا والروايات العالمية من شكسبير ودوماس إلى ديستويفسكي وجويس. تعلمت من ديستويفسكي الغوص في النفس البشرية. قرأت تراث بوذا ومزدك وكونفوشيوس. كنت أبحث عن الأسئلة الكبرى التي أدركت أنها أسئلة الوجود. كنت أسأل نفسي: أين ذهب الأمس! وهل لو مشينا مسافة معينة نصل إلى نقطة معينة في الزمان الذي عشناه! لم أجد حتى الآن أجوبة لهذه الأسئلة. سأرحل دون أن أعرفها.. لكنني لن أتوقف ".‏

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::