رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

عبد الحميد جوده السحار...هذه حياتي



حظيت قصص الأديب والروائي المصري
السحار ورواياته باهتمام الطلبة والمتأدبين بضعة عقود من السنين في القرن العشرين، وأسهمت، إلى مدى بعيد، في تثقيف الجيل، وفي تقديمه المادة الدينية والشخصيات التاريخية ضمن قالب قصصي شائق وأسلوب سلس عذب، ولاسيما ما كان يحرص عليه في مجمل أعماله من إبراز مآثر العرب والمسلمين، والكشف عن الصفحات المشرقة والشخصيات الرائدة في حياة هذه الأمة وتاريخها. وإنها لرسالة فنية أدبية، ورسالة تثقيفية وقومية معاً.

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::