رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

عباس محمود العقاد...ساعات بين الكتب



كان العقاد يجلس في حجرة اسمها حجرة اسماها "حجرة الإسعافات" وذلك لاحتوائها على كتب ومراجع تشكل إسعافات معرفية له إذا أراد مرجعا في موضوع يهمه وكان يجلس فيها حيث يتواجد مكتبه وذلك للكتابة والإطلاع وكانت جلسته فيها تطول إلى منتصف اليوم تقريبا يقوم بعدها للراحة بعض الشيء ثم يتناول طعامه حوالي الساعة الواحدة وينام حتى الرابعة ثم يعود إلى جلسته في المكتب بعد أن يشرب قدحا من القهوة.
كان عباس العقاد يكتب في كل مكان خلا من الضوضاء ، أما إذا لم تقيده الضرورة بمكان معين فكان يكتب وهو مضطجع على الفراش ، وثلاثة أرباع مقالاته السياسية كتبها وهو مضطجع ، وكان ينظم الشعر – غالبا – وهو يتمشى أو يسير بمفرده في حديقة ما أو مكان خال ، وكان العقاد إذا شطب كلمه أثناء كتابته كان يهتم بطمسها وكان يكثر الشطب إذا كان منحرف المزاج ، أما زمان الكتابة فكان شرطه الوحيد فيه ألا يكون بعد تناول الطعام ، ويفضل الكتابة منفردا ولم يتعود أن يستعين بشيء من المنبهات أثناء الكتابة كالتدخين أو شرب القهوة ، وكان يكتب بالقلم الرصاص ولما تيسر له امتلاك القلم الحبر كتب به قليلا ثم عاد مسرعا إلى الكتابة بالقلم الرصاص ، ثم اكتشف أن المداد الأحمر أكثر راحة للنظر في ضياء الليل فاستخدمه. وكان العقاد لا يكتب في منزله إلا في غرفة "الإسعافات" حيث أنها كانت أحب الغرف إليه.

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::