رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

عز الدين اسماعيل...الأدب وفنونه.. دراسة ونقد ... كتاب صوتي



صدر لعز الدين إسماعيل الكثير من المؤلفات التي رسخته كناقد فذ للشعر يكتب نقد الشعر بروح الشاعر فضلا عن آليات الناقد. وكذلك كتب للمسرح كتاب" قضايا الإنسان في الأدب المسرحي المعاصر" . ثم اتبعه بكتب" الشعر العربي المعاصر"،" المصادر الأدبية واللغوية في التراث العربي"،"التراث الشعبي العربي في المعاجم اللغوية: دراسة استطلاعية"، "حركة المعني في شعر المتنبي بين السلب والإيجاب"،" الشعر قيمة حضارية"، "الفن والإنسان". وعلي مستوي دراسة الشعر العربي كتب عز الدين إسماعيل " الشعر العربي المعاصر في اليمن". و"الشعر القومي في السودان".

كان الناقد عِزّ الدين إسماعيل حريصًا على دراسة الأدب من منطلق تأثره وتأثيره في الظروف المحيطة به ..المجتمع ، والأديب والمتلقي ، واللغة .فالأدب يتعلق بالمجتمع عنده ، وقد خلص عندما تناول علاقة الأدب العربي الحديث بالتراث والمعاصرة إلى أن شعر التفعيلة لا يتعارض مع تراثنا ، كما أن شعراء التفعيلة قد وظفوه .ولم يغفل الحديث عن وظيفة الأدب الاجتماعية معارضًا نظرية الفن للفن ، كما يرى أن فائدة الأدب تتعلق بالإنسان والمجتمع . ولحظ أن الأدب يتأثر بالأحداث السياسية ، وآمن أن الثورات العربية أضافت مضامين جديدة للشعر ، ووصف مضامينه قبلها بالخاوية ، كما ربط ظهور شعر التفعيلة بتلك الثورات .وتحدَّث عن أدب المقاومة الفلسطينية ، وكان آخر رأييه فيه أنه ليس ثوريًّا ، ويرى أن أبرز العيوب التي يقع فيها أدباء المقاومة هي : نظرة التفرُّد التي يشعرون بها تجاه أدبهم ، والتكرار ، والخطابية .
درس عِزّ الدين العملية الإبداعية ، وعرض وناقش كثيرًا من العوامل التي قد ترجع إليها ، ويرى وجود نظرتين حول علاقتها بنقد ما ينتج عنها من عمل إبداعي إحداهما تؤمن بترابطهما ، وهو من أنصارها ، والأخرى لا تربط بينهما.

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::