رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

أبو حامد الغزالي...فضائح الباطنية



ولد أبو حامد الغزالي بقرية "غزالة" القريبة من طوس من إقليم خراسان عام (450 هـ - 1058 م)، وإليها نسب الغزالي.نشأ في بيت فقير من عائلة خراسانية وكان والده رجلاً زاهداً ومتصوفاً لا يملك غير حرفته، ولكن كانت لديه رغبة شديدة في تعليم ولديه محمد وأحمد، وحينما حضرته الوفاة عهد إلى صديق له متصوف برعاية ولديه، وأعطاه ما لديه من مال يسير، وأوصاه بتعليمهما تأديبهما. اجتهد الرجل في تنفيذ وصية الأب على خير وجه حتى نفد ما تركه لهما أبوهما من المال، وتعذر عليه القيام برعايتهما والإنفاق عليهما، فألحقهما بإحدى المدارس التي كانت منتشرة في ذلك الوقت، والتي كانت تكفل طلاب العلم فيها.

ابتدأ طلبه للعلم في صباه، فأخذ الفقه في طوس، ثم قدم نيسابور ولازم إمام الحرمين الجويني في نيسابور فأخذ عنه جملة من العلوم في الفقه وأصوله وعلم الكلام والمنطق، وفي هذه الفترة ألف الغزالي كتابه "المنخول"وعرضه على شيخ الجويني الذي علق عليه قائلا: دفنتني وأنا حي! هلا صبرت حتى أموت؟!. واجتهد الغزالي في طلب العلم حتى تخرج في مدة قريبة وصار أنظر أهل زمانه وأوحد أقرانه.
تميز الغزالي الفيلسوف بالجرأة والشجاعة والذكاء؛ فقد واجه الاتجاهات الفكرية المختلفة التي سادت في عصره بذكاء وشجاعة نادرين، وكان نقده مركزا على نقد الفرق المتطرفة من منطلق إخلاصه للإسلام، وكان في نقده لها يتسم بالنزاهة والموضوعية، وأثبت الغزالي في رده على الفلاسفة مخالفتهم للإسلام في بعض الجوانب، وحذر الناس من اتباع طريقتهم من غير مناقشة أو تمحيص،
كما كشف عن أباطيل الباطنية، وفضح ضلالاتهم بعد أن درس أسرار مذهبهم وعرف حقيقة أفكارهم، وكان أمر تلك الفرقة قد استشرى واستفحل خطرهم سياسيا ودينيا، وقد أراد الغزالي من رده عليهم تحجيم خطرهم والتقليل من نفوذهم الديني والسياسي بعد تعريتهم والكشف عن زيفهم وضلالهم وتوضيح أهدافهم.
وكان الغزالي في فلسفته يعبر عن شغفه بالعلم والبحث عن الحقيقة، وقد اتبع منهجا عقليا يقوم على فكرتين أساسيتين هما: الشك، والحدس الذهني.
وقد عبر عن ذلك بوضوح في قوله: "إن العلم اليقيني هو الذي يُكشف فيه المعلوم انكشافا لا يبقى معه ريب، ولا يقارنه إمكان الغلط والوهم".
قسم الغزالى كتابه إلى قسمين، تناول الأول الباطنية وفضائحهم وضلال مذهبهم، وبين في الثانى الخليفة المستظهر بالله أنه الإمام الحق من خلال الأدلة الشرعية والعقلية، وعرض شروط الإمامة مبينا أنها تنطبق عليه دون فرقة الباطنية.
وكشف الإمام عن خطورة هذه الفرق على الإسلام لأنهم اندسوا فى صفوف المسلمين وادعوا محبة آل البيت، ولديهم من عقائد فاسدة وتأويلات خاطئة لظواهر القرآن وإباحة المحرمات والتعدي علي حدود الله بإباحة نكاح البنات والأخوات وشرب الخمر وغيرها، مشددا أن هدفها الأساسي هو الدعوة إلى دين المجوس.

إضغط على الصورة للتحميل


هناك تعليق واحد:

  1. لم اعجب في حياتي من شخصية او عقل ...مثلما عجبت من ابو حامد الغزالي....انه المتواظع والشجاع و الفيلسوف و الدكي و الانسان و الباحث و المندهش من اسرار الكون والفظولي....والصوفي.....وانه لخير فاظح لعقائد الفلاسفة والباطنية......الله يرحم الشيخ الغزالي....انه فريد من نوعه.....تقبلو مروري......اخوكم من الجزائر

    ردحذف

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::