رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

إحسان عبد القدوس... حتى لا يطير الدخان


قال عنه نجيب محفوظ أنه قاسم أمين الأدب، وأن إعجاب محفوظ بقصص وروايات إحسان هو الذي شجعه علي كتابة السيناريو ويقول: وقد ظل طوال حياته أخاً كريماً عذبا أجد لديه الصفاء والحب، وقال عنه أحمد بهاء الدين: لو كانت روح إحسان عبدالقدوس عندنا لاختصرت بلادنا عشرات السنين في طريق التقدم، وقال عنه فتحي غانم: إن إحسان في رأسه آليتين إحداهما للتصوير تلتقط كل المرئيات، وآلية أخري تحتفظ بهذه الصور في ألبوم ذاكرته، وقال عنه يوسف إدريس: إحسان عبدالقدوس أخ وصديق ومفكر لا يحس بالغيرة التقليدية السائدة بين الكتاب، وإنما يفرح لنجاح أي عمل لأي زميل له، كما كتب .
وقال عنه لطفي الخولي: إحسان عبدالقدوس صاحب مدرسة في الصحافة خلق منها منبراً يلتقي ويقف عليه كافة القوي في الساحة المصرية السياسية منذ الأربعينيات، ولم يكن إحسان هو قائد هذه المدرسة ومعلمها فحسب، وإنما كان يلتقط تلاميذه بنفسه من هنا وهناك في الدروب.


إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::