رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

عباس محمود العقاد...عابر سبيل


" لقد عبر حياتنا الأدبية ديوان عابر سبيل كما يعبر عادة أي عابر سبيل‏.‏ لم يلتفت إليه ـ الذين كتب الديوان من أجلهم قراء وشعراء ونقادا ـ بما يستحقه من دراسة ومتابعة واهتمام‏.‏ وظلت هذه الثورة الجريئة علي ما سماه العقاد موضوعات الشعر ولغته‏,‏ حبيسا داخل قصائد الديوان‏,‏ يمر عليها العابرون مر الكرام‏,‏ ولا يصغون إلي الأنين الخافت المنبعث من كلمات ألقي بها صاحبها في عرض الطريق علها تكون بذورا صالحة لتصبح ذات يوم أشجارا وثمارا‏.‏" فاروق شوشة

يعد عابر سبيل من أطرف دواوين العقاد وأراد به أن يبتدع طريقة في الشعر العربي، ولا يجعل الشعر مقصورًا على غرض دون غرض، فأمور الحياة كلها تصلح موضوعًا للشعر؛ ولذا جعل هذا الديوان بموضوعات مستمدة من الحيياة، فمن مناقشته لعصر السرعة، لعسكري المرور، للفندق، لفتنة الصور المتحركة، للعيش الجميل، وغيرها من الموضوعات الحياتية التي أفاض في عرضها بلغته الشاعرة والتي تجاوزت الستين قصيدة.

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::