رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

أحمد رجب...أي كلام


لم يدخر قلم الساخر المصري الكبير أحمد رجب انتقاداته اللاذعة فى أحلك اللحظات، حتى حين اندلعت ثورة 25 يناير التى انتظرها طويلا، أشاد بشباب الثوار فى زاويته 1/2 كلمة أكثر من مرة ووصفها قائلا «إننا تحملنا النفاق والقمع إلى أن جاء هؤلاء ليخلصونا بمنتهى التحضر». وحين حلت ساعة التكريم، حصد صاحب النص كلمة أعلى الأصوات ليكون اسمه باكورة جائزة النيل، أرفع جوائز الدولة فى الآداب، بعد أن تخلصت من اسمها القديم (جائزة مبارك سابقا). واعتبرها البعض جائزة تأخرت طويلا بسبب مواقف صاحبها، الذى طال قلمه كل مظاهر الفساد من توريث الحكم، إلى تهافت الوزراء وفساد الحياة النيابية وغياب الديمقراطية وتفشى ظاهرة الأحزاب الكرتونية التى لا تعبر عن أى توجه، تتركها الحكومات تترعرع وما إن تنهض حتى تزرع الصراعات داخلها.

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::