رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

مالك بن نبي...الظاهرة القرآنية


كتاب متميُّزٌ في طرحه الَّذي يخاطب العقل والقلب معًا في مزجٍ فريدٍ لا يقدره إلاَّ متمكِّنٌ فلسفي من الروح الإنسانية .

"أعتقد أن مالك بن بني يتميز عن معظم المفكرين الإسلاميين المعاصرين لأن أفكاره ليست خاصة بالعالم الإسلامي أو بالمسلمين فقط؛ فأفكاره وتنظيراته القابلة للتطبيق والتفعيل يستفيد منها الوثني أو حتى الشيوعي لأن فكره (سنني) والسنة أو القانون يستفيد من تطبيقاته الجميع. وفق هذا المنظور أعتقد أن مالك بن نبي ليس مفكراً إسلامياً بالمفهوم الأيديولوجي , فمعظم المفكرين الإسلاميين يطرحون الإسلام كنظام في مواجهة الأنظمة الأخرى، أما مالك فيطرحه كحل حضاري شامل بناء على أن القانون الحضاري هو أن أية حضارة تقوم على الدين، ولأن كل أمة لها دين، وبالتالي لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح أولها، والإسلام هو المخرج لاستعادة هذه الأمة لحضارتها. فمالك هو صاحب مدرسة مستقلة، وصاحب وجهة الطرح السنني العلمي في أفق الفكر الإسلامي، وهي وجهة جديدة ويمكن القول: إنه "رائد التفكير السنني" في الفكر الإسلامي. المفكرون الإسلاميون معظمهم لم يظهر لديهم هذا الاهتمام، وقد يكون هناك من طرح (السننية)، ولكن أعتقد أنه لم تكن لديهم (نظرية) بالإمكان تطبيقها على إشكالية الحضارة أو أية إشكالية ثقافية أو تنموية بشكل عام."
د. نورة السعد


إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::