رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

لوركا..الانسة روزيتا العانس او لغة الزهور


"واحدة من أنضج مسرحيات لوركا بل قمة من بين قممه الرائعات، إذ يبرز الزمن بطلاً حقيقياً في حياة الشخصيات الرئيسية في المسرحية فتتغير وتتبدل على مرّ السنين، تقع كلها ضحية لمرور الزمن الذي يؤلف حضوراً حقيقياً طوال المسرحية.‏ وعموماً فمسرح لوركا هو مسرح المشاعر الإنسانية السامية في ذروة اندفاعتها ومأساويتها وتدميرها لنفسها ولغيرها. وهو مسرح السمو الإنساني في أقصى مداه، ومسرح الحرية التي لا تعرف حدود الوسط، ومسرح الموت والدماء المراقة في ثنايا صراعات البشرية الحمقاء.

عاش لوركا في قلوب ملايين الناس، ليس في إسبانيا وحدَها والدول الناطقة بالإسبانية، بل في قلوب أبناء البشرية وذاكرتهم، في قلوب من يعشقون الحرية ويتغنون بها..وسيظل النغمة الحرة التي ترنّ في أذن الزمن، لتعلن أن كل رصاص الطغاة، لا يمكن أن يسكت صوتاً نادى للحرية.‏"
غسان غنيم

إضغط على الصورة للتحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::