رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

ألبير كامو.. سيرة ذاتية


كان أول ما نشره كامو كتاب " الوجه والقفا " عام 1937 وكتاب " أعراس " عام 1938 وكلاهما مدين بأصالته الظاهرة لرغبته الجامحة في تصوير الصفات الفذّة التي رآها في وطنه وبين أهله، إذ إن فرنسا واللغة الفرنسية قد أضافتْ لما أعطته الجزائر له النفس الجديد والألق والوضوح، لذلك فقد بقي كامو بفكره وتعبيره مغروس الجذور في تربة الجزائر إذ أهداها الكثير من صفحاته الرائعة في الكتاب الذي نشره عام 1954 بعنوان الصيف .. ذلك الكتاب الذي يلتزم فيه الكاتب شيئاً من الصوفيّة والتأملات الفلسفيّة والصور الأدبيّة وأحياناً الشاعريّة .. يقول في رحلته إلى أمريكا الجنوبيّة: " في منتصف الليل، وحدي على الشاطئ . بالانتظار مرّة أخرى ، وبعدها سأذهب . أما البحر فساكنٌ ، نجومه كأضواء البواخر الكثيرة التي في هذه الساعة، في الدنيا قاطبة ، تنير مياه الموانئ المظلمة .. الفضاء والصمت جاثمان كوقر واحد على قلبي. حب فجائي، أو فعل حاسم ، أو خاطر يشع في النفس يُحِلّ بالمرء في لحظات معيّنة، هذا القلق الذي لا يطاق تصحبه فتنة لا تقاوم .. ذلك هو أن نحيا ثم نركض إلى حتفنا ".

إضغط على الصورة للتحميل

هناك تعليق واحد:

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::