رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

المؤامرة الكبرى على بلاد الشام


في زمن اللامؤامرة، كانت الأنتظمة تقوم على المؤامرة تفسيرا وتبريرا للعجز وتصنيع الفشل وممارسة كل اشكال القهر والتضييق وغيرها.. وفي زمن المؤامرة الحقيقي أسقطت الشعوب "فكرة المؤامرة" واعتبرتها مجرد خردة من خرداوات الأنظمة.. فهل فعلا سقطت المؤامرة وتحوّل شياطين الأمس الذي قتّلونا واستلبوا خيراتنا ومارسوا علينا أبشغ الجرائم ضد الإنسانية ولم يعترفوا بذلك حتى اليوم.. هل تحوّلوا إلى ملائكة ومبشرين بالدين الانساني الجديد الذي يحمل عنوان الحرية والديمقراطية و..؟. ما حدث حتى الىن أن بعض الديكتاتوريين سقطوا لكن الديكتاتورية لم تسقط، بل أن افوضة ازدادت ومحفزات الفتنة كثُرت وبؤر التوتر التهبت.. وأحلام "لحظة التحرر" لم تتحوّل غلى أهداف بل تحوّلت إلى كوابيس وشحنات من الخوف.. والأكيد أن الحديث عن المؤامرة صار طابو أو لنقل هو "حديث الخونة".. ليس للكتاب علاقة بهذا التقديم.. فقط أردنا تسجيل كلمة عن المؤامرة

لتحميل الكتاب اضغط على الصورة او اضغط هنا

هناك تعليقان (2):

  1. شكرا لجهودكم ووفقكم الباري في علاة لخدمة العلم في زمن الفتن وهي الوجهاء لكل من امن وسلم وجهه لله العلم مخرجه في البيان دعواتي بالتمام لكل من ساهم في قضية العلم السداد وان يسهل الله تعالى في علاه له طريقا الى الجنان وفقتم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الباحث والمفكر الاسلامي الشيخ محمد البيومي الهاشمي فلسطين

    ردحذف
  2. كنعان العنزي :
    شكرا لجهودكم ولكن تشخيص المشكلة ليس هو الهدف الاساسي الهدف باالعلااج ماهو العلااج ،،، تحياتي لمن تبقى من أمة العرب والاسلاام

    ردحذف

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::