رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

كتب المفكر مالك بن نبي رحمه الله

"جاء في تمهيد لإحدى كتب مالك بن نبي قول الدكتور محمد المبارك (عميد كلية دمشق سابقا): "أنا لا أقول إنه (نبي) لكني أقول أنه ينهل من نفحات النبوة، ويتابع الحقيقة الخالدة". ولذلك فلن نكون مغالين في تشبيه مالك بن نبي بالعلاّمة ابن خلدون في عمق تفكيره وإسهامه في تقعيد الفكر الإسلامي. ومن الطريف أن يمتد هذا التشابه كذلك إلى الظلم الاجتماعي الذي تعرض له كل من المفكرين الذي طوى النسيان إسميهما ودثرت الأيام والسنون أعمالهما. وإذا أدركت المجتمعات العربية والإسلامية ونخبتيهما أهمية كتابات ابن خلدون بفضل المستشرقين الأوربيين فإن أعمال مالك لا تزال قابعة في الرفوف تنتظر من يفتحها وينمي ما فيها باستثناء بعض الملتقيات المحتشمة التي تنعقد هنا وهناك للثناء والترحم عليه."(د.مصطفى بن حموش)

هي محاولة من مكتبة خالدية لتجميع بعض أعمال المفكّر الجزائري مالك بن نبي رحمه الله.. لتحميل الكتاب اضغط على عنوانه:

عنوان الكتاب: مذكرات شاهد للقرن



عنوان الكتاب: فكرة كومونولث إسلامي

عنوان الكتاب: بين الرشاد والتيه

عنوان الكتاب: تأملات


عنوان الكتاب: في مهب المعركة



عنوان الكتاب: وجهة العالم الاسلامي

عنوان الكتاب: مشكلة الثقافة 

عنوان الكتاب: من أجل التغيير 

عنوان الكتاب: ميلاد مجتمع 

عنوان الكتاب: القضايا الكبرى 

عنوان الكتاب: الظاهرة القرآنية 

عنوان الكتاب: شروط النهضة 

عنوان الكتاب: إنتاج المستشرقين وأثره في الفكر الإسلامي الحديث 

هناك 3 تعليقات:

  1. هدا المؤرخ والفيلسوف الفد الدى عالج مشكل الحضارات الاسلامية وكل مايمت صلة بالثقافة التارخية انه لحق ومضة فى التاريخ وفخر للامة الجزائرية والعربية على العموم

    ردحذف
  2. عيد مبارك سعيد...أرجو ممن لديه كتاب مالك بن نبي "في الحضارة و في الإيديولوجية "(نصوص غير معروفة) أن يضعه مع قائمة الكتب أعلاه...إني أتشوق لقراءته...

    ردحذف
  3. شكرا جزيلا ويرحم لجابك

    ردحذف

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::