رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
Loading...

المنشورات القديمة قد يكون فيها أعطاب في التحميل، ويتطلّب الأمر مراجعة كبيرة لإعادة تحميل الكتب وتصحيح الروابط، وهذا ما نجتهد في عمله.. لهذا نتقدّم بالاعتذار لزوار المكتبة ونهيب بهم أن يبلغونا بكل رابط لا يعمل.. تقبلوا خالص التقدير والمحبة.

فن الحوار والحديث إلى أي شخص


تقتضي متغيرات الحياة في مختلف مجالاتها أن نرتقي بالحوار والحديث بيننا، وندرك أن الحوار فن له عناصره التي يجب أن نتعلّمها ونعمل بها، كما يجب أن ندرك بأن الحديث هو أيضا فن يجب أن نعرف أدبياته.. فهل تساءلت يوما إن كنت شخصا يعرف إدارة الحديث وقادرا على الحوار؟ ألم تشتكي يوما من شخص لا يمتلك اللياقة واللباقة في الحديث ولا يدرك حدود الكلام والخطوط التي يجب احترامها في الحوار.. مكتبة خالدية تقدّم هذا الكتاب لكل من يؤمن أن الحوار والحديث من الفنون التي يجب أن نرتقي بها في تفاصيل حياتنا اليومية..

لتحميل الكتاب اضغط هنا أو على الصورة

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تحميل...
:: رب اغفر لي ولوالديَّ رب ارحمهما كما ربّياني صغيرا.. زائرنا الكريم، نتمنى أنك وجدت ما يُفيدك، وحتى تستمرّ المكتبة، نسعد بآرائك ومقترحاتك.. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة خالدية 2009 ::